Google+ Followers

الجمعة، 6 مارس 2015

Statement No. 1056 : crimes committed by the sectarian militias

Statement No. 1056 : crimes committed by the sectarian militias
by AMSI on 02-03-2015
BRussells Tribunal
The Association of Muslim Scholars in its Statement No. 1056 , issued on the 1st March 2015 charges the current government as well as the religious “marijiya”in Nejaf with the responsibility for the crimes committed by the sectarian militias.


The Association of Muslim Scholars in its Statement No. 1056 ,  issued on the 1st March 2015 charges the current government as well as the religious “marijiya”in  Nejaf  with the responsibility for the crimes committed by the sectarian militias.
The Association reiterated the truth of the fact it had previously stated that Abadi’s government is nothing but an extension of Maliki’s government in committing sectarian crimes  and that they are both Qassim Sulaimani’s diligent pupils, and part of his tools for putting into effect the Iranian project in the region.
AMSI attributed to eye witnesses in Al Muqdadiya in Diyala that the so called “popular mobilization militias” with the government police force in the area bombed the Tawfiq Ajjaj Mosque, after using it as a headquarters, in addition to last Thursday in the Al Hussayniya area, north of Baghdad, 19 extra judicial executions and kidnappings of displaced people from the Yathrib area in Sallahudeen were carried out by sectarian militias in the presence and full view of government security forces.
Finally, the Association  charged the current government, with full responsibility for these hideous crimes,  as well as the religious “marjiiya” in Nejaf,  for it is the “marjiiya” that called for the formation of the “popular mobilization militias” in the first place, and did not take any steps and precautions to keep them under control and prevent them from committing such crimes against innocent civilians.

الهيئة تحمل الحكومة الحالية والمرجعية في النجف مسؤولية الجرائم التي تقترفها الميليشيات الطائفية
جددت هيئة علماء المسلمين تأكيدها حقيقة ما قالته سابقا بأن حكومة حيدر العبادي ما هي إلا امتداد لحكومة نوري المالكي في ارتكاب الجرائم الطائفية، وأن كلا منهما تلميذان نجيبان لـ(قاسم سليماني)، وجزء من أداوته لتنفيذ المشروع الإيراني في المنطقة.

 ونسبت الهيئة في بيان لها اليوم الى شهود عيان من أهالي منطقة الحرية بقضاء (المقدادية) بمحافظة ديالى قولهم ان ميليشيات ما يسمى الحشد الشعبي والشرطة الحكومية، اقدمت مساء أمس السبت على اقتراف جريمة وحشية جديدة تمثلت  بتفجير مسجد (توفيق عجاج) في المنطقة بعد ان كانت تتخذه مقرا لها.

واشار البيان الى منطقة (الحسينية) شمال العاصمة بغداد كانت قد شهدت يوم الخميس الماضي حملات خطف وإعدام واسعة لمواطنين نازحين من ناحية (يثرب) بمحافظة صلاح الدين نفذتها الميليشيات الطائفية أمام أنظار الأجهزة الأمنية الحكومية، راح ضحيتها سبعة أشخاص من عشيرة (البو حشمة) فخذ (البو ملحم) وسبعة آخرين من عشيرة (المزاريع) بينهم المواطن (محمد صالح عسكه) الذي يبلغ من العمر 75 عاما مع أولاده الخمسة.

وفي ختام بيانها، حمّلت هيئة علماء المسلمين، الحكومة الحالية المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم البشعة، كما حملت المرجعية الدينية في النجف التي دعت إلى تشكيل الحشد الشعبي المسؤولية ذاتها؛ لأنها لم تتخذ خطوات جدية لكبح جماح افراده  والحيلولة دون تماديهم في جرائمهم ضد المدنيين الأبرياء.

الهيئة نت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق